الاثنين، 15 مارس، 2010

دور الإعلام الإقليمى .. وموضوعات أخرى

 حالياعلى صفحة الفيس بوك
http://www.facebook.com/group.php?gid=432452770509&ref=mf&v=info#!/profile.php?ref=profile&id=1246236126
 تهميش دور الاعلام الإقليمى .
...........................................
قد يكون العنوان عادى بالنسبة لمشاهدى الفضائيات ولكنه حقا بالنسبة لى ليس عاديا او هينا انه أمريحتاج منا وقفة ومواجهة لهذه الثروة التى لا نقدر قيمتها بل انه نوع من انواع الاستثمار الذى لم نجيده بعد ونكتفى حياله بالمشاهدة وربما مات هذا الدور بأيدينا .. تعالوا معى نفتح هذا الباب
منذ ستة أشهر تقريبا وأنا أحاول عرض هذا الموضوع ولكنى كنت أقوم بمسحة عالمية على أهمية الاعلام الاقليمى الذى لا نعيره اى اهتمام حاليا بعد تزاحم الفضائيات مما أدى الى تهميش هذا الاعلام الحيوي الهام لدينا وعدم وعى المواطن المصرى بأهمية هذا الدور الذى يسلط الضوء على كثير من النواحى الثقافية والعقائدية والتاريخية والتراثية لكل أقليم وعلينا ان نعترف ان التقصير  فى حق الاعلام الاقليمى ليس مسؤلية العاملين فى مهن الاعلام وحدهم بل المواطن المصرى داخل كل اقليم عليه دور ايضا فى تنشيط هذا الاعلام .
 واسال نفسى كثيرا .. لماذا دائما سعر الجنيه المصرى فى الارض  .. طبعا لأن نشاطنا الاقتصادى ليس على المستوى المطلوب فلو كنا نعمل بمعدل يستحق التشريف وبجدارة مثل الدول المتقدمة لكان الجنيه المصرى يتنافس مع الدولار واليورو ولأننا بلاد تهوى السيط ولا الغنى اذا فنحن فى الصفوف الخلفية فسعر الجنيه بالنسبة للعملات الاخرى يظهر لنا بوضوح وضعنا الاقتصاى والصناعى والزراعى وكل شىء فنحن كمواطنين مصريين بالنسبة للامريكى مثلا يساوى من عندنا خمسة مواطنين مصريين ونصف مواطن .. مش عارفة اصرف نصف مواطن ازاى بحاول الاقى لها حل  فهذا هو حال الدولار بالنسبة للجنيه وكذلك المواطن الاوربى يساوى 8 مواطنين مصرين وكسور .
والحقيقة ان المسألة ليست  اوزان او اشكال انها قدرات العمل وتوظيف الساعات بدقة والاستفادة منها والحرص على ان يكون المواطن من هؤلاء امام مسؤلية الجودة فى كل شيىء من  عامل المجارى وكناس الشارع وحتى رئيس اى دولة .
والاعلام الاقليمى صورة من الجنيه المصرى امام الدولار او اليورو او كل العملات التى تنافسه على الساحة .وانا اطرح بعض الاسئلة 
كيف يتم التنافس على ابراز خصائص كل اقليم باكثر من قناة وتنظيم الوقت المناسب لمشاهدة ما يخص كل أقليم فلا بد لنا من أجندة منظمة تتيح لنا التعرف يوميا على البرامج الهامة التى تخص كل أقليم والمساهمة فى الرأى من المواطنين للقنوات بطرح خطط لتنظيم البرامج الهامة والمفيدة فى وقت مناسب يحصل فيه المشاهد على المعلومة المطلوبة دون الدخول فى حواديت وبرامج تافهة تضيع وقت المشاهد وتضيف شعورا بالملل .
الفضائيات شغلتنا بان نعرض انفسنا عرضا جيدا يستحق المنافسة وأصبح لكل واحد معه امكانية ويريد ان يستثمر بإمكانه فتح قناة ولو من حجرته تعتمد على الدعاية والاعلان ولا يتردد عليها الا القادر وبالتالى تتحول الساحة الاعلامية لهيستريا عرض .
يا سادة الاستثمار الحقيقى فى الثقافة الواعية المشتركة ما بين موطنى كل اقليم وقنواته الاقليمية المتصلة به اتصالا وثقيا بإبداعاته واختراعاته وصناعاته ومنتجاته
ارى ان فى هذا الموضوع اهمية كبرى فى علاج الكثير من القضايا المهمشة .. وعلى كل مدون يشاركنا الرأى ان يمدنا من خلال خبراته وسفرياته بما يراه من تقدم الاعلام الاقليمى فى البلاد الاخرى وذلك للإستفادة والموضوع بالنسبة لى لم يغلق عند هذا الحد وانما سيكون هناك تقديم بعض الدراسات التى اطلعت عليها للإستفادة من خلالها واكتفيت فى هذا الطرح بفتح باب للنقاش كبداية .

هوامش الموضوع والتى تحتاج منى وقتا آخر .

 إبعاد الكوادر المؤهلة والخبرات ام انه هروب من السلبيات .
عدم تسليط الضوء على ما يخص الاقاليم وتهميشها .
لماذا اختفت  أضوء القناة الخامسة من على الفضائيات.
وعى الجماهير باهمية الاعلام الاقليمى مثله مثل ترويج الصناعات والمحافظة على عرض المنتجات .

                         ....................................................................
سيد طنطاوى فى ذمة الله .
رحم الله الشيخ سيد طنطاوى فهو فى ذمة الله ولا تجوز عليه الا الرحمة ولكن هذا لا يجعلنى اتغاضى عن الاثر الذى تركه فى نفس الطالبة المنتقبة ولا عن بعض الفتاوى والتصريحات التى كانت تصيب الشارع المصرى ببعض التشنجات  والتفكير فى مستقبل الازهر وشيخه الجديد. ورغم ان الشيخ مات فى السعودية ودفن بالبقيع وتعالت بعض الاصوات بأن الشيخ سيد طنطاوى اكيد موصول بالله وأكيد مغفور له ما دام دفن بالبقيع واننا كنا من الجهلاء فى الحكم على هذا الرجل واكيد انا على رأس الجهلاء .. فدعونى أقول لهؤلاء كلمة أخيرة من فضلكم .
الامر كله بيد الله يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء ونحن كبشر لسنا شفعاء بالقيل ابدا ولن نملك العفو لأحد ولا إدانة أحد فلا يمكننا ان نمنح صكوك غفران ولا صحيفة إدانة لأننا ببساطة كالعدم فى ملكوت الله ولا يمكننا القول الا كما علمنا الله عز وجل .. قال تعالى
(وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ) آل عمران
{وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى نَحْنُ أَبْنَاء اللّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُم بِذُنُوبِكُم بَلْ أَنتُم بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ يَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ}
  
هذا ما يمكن ان نقوله أما كوننا نموت فى مصر او السعودية او ندفن بجانب الصحابة او بأى أرض فهذا لا يجعلنا نقرر مصير الاموات والا ننسى ان ابو جهل وابو لهب والكفار مدفنون ايضا بالسعودية وان فى كل أرض فيها الصالحون والطالحون وما يقال يخالف كتاب الله وعلينا مراجعة الاحاديث المذكورة اكثر من مرة .
 عن ابنِ عمر رضي الله عنهما:أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:(من استطاع أن يموت في المدينة فليمت بها فإني أتشفعُ لمن يموتُ بها) رواهُ الترمذي وابن ماجه وابن حبان.
وخرج البيهقي بإسناد عن انس رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(من مات في أحد الحرمين بعث من الآمنين يوم القيامة ومن زارني محتسباً إلى المدينة كان في جواري يوم القيامة)).
فهل هذا يغنى عن عمل الانسان لومات وهو فاسدا مذنبا   ؟؟؟ وعلينا ان نفرق ما بين الامور  وأن نصحح المفاهيم وان نفهم كلام الله ولست أقول هذا لأتهم بأنى أشكك فى الاحاديث وان تقوم الدنيا ولا تقعد ولا لكى افتح بابا للجدل ولكن والله أشعر أحيانا بالإثم لما نأخذ به ويكون مخالفا لكتاب الله ولقد أثارت الاقوال بؤرة التفكر عندى فى هذا الشأن وإن أردنا تصحيح المفاهيم تعالوا نتأمل هذا الدعاء لأمير المؤمنين عمر رضى الله عنه * داعيا : اللهم ارزقني شهادة في سبيلك واجعل موتي في بلد رسولك صلى الله عليه وسلم*.هذا هو المنطق الدعاء وليس الإدعاء.
          ..............................................................

زاهى حواس .. وزكى شان
........................................... 

مصر تسترد تابوتاً فرعونياً من أمريكا

مارس2010

استردت مصر تابوتاً فرعونياً يعود إلى الأسرة الحادية والعشرين وعمره أكثر من ثلاثة آلاف عام، بعد 125 عاماً على إخراجه من البلاد بشكل غير شرعي، كما أعلن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية "زاهي حواس".
قال "حواس" الذي تسلم التمثال وعاد به إلى مصر في بيان: إن استعادة التابوت تأتي ضمن مساع لاستعادة مجموعة من القطع الأثرية الرائعة الموجودة حالياً بالقرب من مدينة نيويورك.. في المبنى الإداري للأمن الداخلي بالولايات المتحدة.. وإن مصر ستتسلم هذه القطع في يونيو/حزيران القادم".

وأضاف: "إن التابوت المسترد من أجمل التوابيت الخشبية واحتجزته سلطات الجمارك والهجرة بمدينة ميامي بولاية فلوريدا الأمريكية منذ أكثر من عام، وهو مصنوع على شكل آدمي ملون ورائع الجمال ورسمت عليه مناظر ونصوص دينية تساعد المتوفى في رحلته إلى العالم الآخر، يخص شخصاً أحد نبلاء الأسرة الحادية والعشرين (نحو 1085-945 قبل الميلاد) واسمه إيمسي".

وفي وقت سابق، قال "حواس": "إن رحلة استرداد التابوت بدأت في أكتوبر/تشرين الأول 2008 عندما تلقى الجانب المصري بلاغاً من سلطات الجمارك والهجرة الأمريكية بمدينة ميامي عن قيامها بالتحفظ على تابوت فرعوني وصل مشحوناً من إسبانيا على أنه منتجات زراعية باسم فيلكس سيرفيرا كورييا صاحب محل للعاديات في إسبانيا، لكنه لا يملك أية أوراق رسمية تثبت ملكيته له.. وهذا يدل على خروج هذا التابوت من مصر بطريقة غير مشروعة .
هذا الخبر  .. منقول وشاهد الملايين على الفضائيات الحفل المقام لذلك وكان نجمه اللامع * زاهى حواس * وهو شىء أقرب للنجومية السينمائية أكثر منه تصديقا للحقيقة هو ان الاثار الحقيقية المنهوبة هى التاريخية والعلمية لمصر القديمة والتى لا يمكن أخذها من بيت السبع بسهولة وان ما يحدث من ضجة هو لهدف فصل المجلس الاعلى للأثار عن  إشراف وزارة الثقافة وجعلها وزارة مستقلة  وان يكون حواس وزيرا ويؤكد  من خلال حواراته انه لا يوجد أثرى مثله فى مصر .. والحقيقة ان هذا المشهد كله يذكرنى بفيلم زكى شان الذى كان يلعب البطل دور الحارس الامين ويوهم أهل البيت الذى عين عندهم انه شمشون الجبار فاتفق مع اللص ان يدخل البيت ويسرق فيقوم زكى شان بضرب اللص أمام أصحاب المنزل وإعادة المسروقات  .