الأحد، 14 يونيو، 2009

المستقر

لست أدرى لماذا اكتب لكم هذه التدوينة .. فهى تخرج عن المعتاد معكم واستسمحكم فى تقبلها .
كتبت تدوينتى هذه وانا على فراش المرض ولست أدرى كيف كتبتها وقد كنت أعانى من حمى شديدة لازمتنى ايام حتى تعافيت فأحببت ان انقلها لكم بشحنات هذه الايام ورغم ان الطيبب وقتها طمئننى بأننى بخير الا اننى كنت اشعر بالوهن الشديد واسلمت أمرى لله فى ظل ما نسمعه عن الطاعون الذى انتشر وهم يسترونه بغلاف انفلونزا الطيور تارة وانفلونزا الخنازير تارةأ خرى خوفا من هلع الناس اكثر مما هى فيه هل يوجد انفلونزا للنمل ايضا لأنه كثر حولنا فى كل مكان ؟ ام الانفلونزا تصيب الذى يؤكل فقط .ما علينا . اكمل معكم
وفى فترة الحمى كنت اسمع صوت نفسى وارد عليها كيف لا أدرى .. مساكين أجيال هذه الايام كل شيء تسمم حولهم لقد بات الاطفال خائفون من الحمام الوديع المحب والعصافير الرقيقة الكل يجرى خوفا من الطاعون الذى انتشر سيطه فى كل مكان .. يا اللهى هل هو ابتلاء أم بلاء ..كنت اتصبب عرقا واغيب عن الوعى وقتا ثم أعود
هل بلغت الذنوب بالناس الى درجة نزول البلاء؟ ولكن الله غفور رحيم .. كل يصيبنا الا ما كتبه لنا .
ولما اشتدت الحمى رايت وكأننى خرجت الى براح كبير لا ينتهى ورأيتنى أعبر بحارا ايضا لا تنتهى ولكنى كنت سباحة ماهرة رغم انى لا اجيد السباحة ابدا وكأنى ارى البشر حولى فى حالة من الاعياء الشديد وسمعت صوت نفسى من جديد يخاطبهم .. انى أسألكم فى زهو هذا التقدم الذى ظننا به اننا سنبلغ به عنان السماء لماذا عادت الامراض الفتاكة رغم تقدم الطب ولماذا كثر بين الناس الاصابة بالاكتئاب والامراض النفسية رغم توفر كل انواع الرفاهية والأ لة التى تيسر كل شيء لماذا كثر الانتحار والجنون والجرائم التى تعددت وتنوعت رغم كثرة اهل الدين والفرق التى كثر كلامها فى كل مكان .. لماذا اختفت البسمة من على وجوهكم وكثرت الحروب وقل الرزق فى كل مكان وبات معنا عدم الاطمئنان على الغد هل لأننا نفكر فى الغد دوما ونقصر فى الحاضر والواقع .. حتى نادى علىّ صوتاً مدوياً كأنه شمل الكون كله يقول لى .. لقد حان أجلك .. سألته الى اين .. قال الى المستقر
ارتجفت من الخوف ومن قوة الصوت وتصببت عرقا رغم انى فى البحار والتمست اقرب شط وفى هذه الرحلة كأنى كنت أرى شريط معناة البشر أمامى فى عملية تبادل صعود وهبوط ما بين السماء والارض فالمستبشرين صاعدون والواجمون الى الارض منكفئون ولكنى شعرت باحساس يوم يفر المرء من ابيه وصاحبته وبنيه لقد حان الوقت على غفلة ومازال امامى الكثير ياليتنى أرجع فاعمل كل الصالحات ليل نهار
كم يجهل الانسان قيمة وقته وحساباته ولا يعمل حسابا للغفلة ها قد حان أجلى .. فخرجت الى شط هو الارض كلها خالية من كل شىء لأرقد رقدتى الاخيرة وشاهدت مراحل الموت فى هذه الرؤيا العجيبة وكأن نفسى تخرج من أنبوب طويل يمتد الى السماءلأرى نورا على امتداد بصرى الى السماء وانا ممدة على ارض الظلمة وعانيت حتى خرجت نفسى من مكامن الجسد وتحررت ولكنى لم ارى الى اين ذهبت كل ما رأيته هو جسدى الممدد ومراسم اعداده لمثواه الاخير شاهدت غسلى وشاهدت حملى على الاعناق وشعرت بأنى ارتعد وصوت نفسى يقول هل حان الوقت لمقابلة رب العالمين .
هنا استيقظت لحظات وقد كنت اخاطب نفسى بصوت مسموع لأثبت بأننى ما زلت على قيد الحياة .. ثم غفلت عينى مرة اخرى وعدت لأكمل رحلتى هاهو القبر الجمع وقف عنده كم هذه اللحظة صعبة وحاسمة ها قد تواريت فى قبر مظلم وتركنى الناس وحيدة وشعرت بضمة القبر
ياللهى انى شهدت بأنك الله الذى لااله الا هو .. وانى آمنت برسلك وكتبك حتى خاتم النبين محمد صلى الله عليه وسلم.. اللهم انى عبدتك جاهدة الا اعصيك واقسمت يوم أشهدت روحى عندك منذ الازل الا أعبد الشيطان انه عدو مضل مبين .
انتفضت من نومتى وكان صوتى يعلو فى رؤياى وكأنه يطوف الارض كلها اين البشرالان من هذا المشهد اين الانا والغرور والتعاظم اين الثراء واين الشهرة واين التجبر فى استعباد العباد الم يقل الله عز وجل (ألم أعهد إليكم يا بني آدم أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين)
اين كان تلقى هذا العهد واين كان هذا المشهد .. سأل هذا السؤال الدكتور مصطفى محمود منذ سنوات
وعدت أسأل نفسى من جديد هل عبدنا الشيطان فى غفلة ؟
هل سألنا أنفسنا كيف يعبد الشيطان حتى نتجنب هذه العبادة ؟
نهضت من وعكتى وانا شبه مغيبة وكأن دار الحياة التى نعيشها لا أعرفها هى غريبة عنى لا اكاد اذكر منها شيئا وسألت نفسى
هل هى عودة مؤقتة ؟ هل هو تدريب على المغادرة ؟
لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين .. استغفر الله على ما قصرت وما جهلت وما اغفلت .
أخذنى الوسن .
فرأيت صفحة (ن) وأنا اكتب لكم ما حدث وكأنكم فى خاطرى حتى وانا اعانى من هذا الموقف الصعب وقد سألونى ذات يوم فى جلسة وكان كل واحد يحلم بالجنة وكل يطلب على هواه فقلت لهم اتمنى ان يغفر الله لى بعدما يمن على ان اكون من المؤمنين وإن ادخلنى الجنة ان يمنحنى جنة ومن ورق رائحته تفوح بما فيه وان يعطينى قلما مداده من نهر الجنة لكى أدون به ما وعد الرحمن وصدق المرسلين وسيبقى لنا كلام الرحمن عيانا كلاما غير اى كلام وقتها سطورى ستكون غير اى سطور .
لماذا اكتب لكم هذا الكلام لا ادرى .. صدقونى
عدت الى الحياة فى اليوم التالى وحاولت جاهدة ان اركز فى كل شيء حولى لكن شيىء ما تغير تماما بداخلى بعد هذه الرحلة لم استطع التواصل السريع مع اى شىء حولى .. فى وسط كل هذا وجدت رسالة من صديقة تسألنى .. هل شاهدتى سلسلة القادمين
لا لم اسمع بها من قبل .. قالت .. شاهديها وحاولى ان تفهمينى ما المقصود منها
هل شاهد أحد هذه السلسة العجيبة ؟
انه شريط وثائقى يحمل 51 حلقة .. ارجوكم شاهدوه وحاولوا معى ايجاد تفسير منطقى لهذه الحلقات احتاج دعمكم على هذه الصفحة لنفسر الامر رأيى وحدى ليس كافيا وان قمت بتحليل هذه الحلقات وأخذت جهدا فيها .. حاولوا معى ان تتبينوا هذا الامر ولا أظن الامر سهلا
باختصار لعرض هذا الموضوع ..
حسب سلسلة الاحداث .. انه رسالة للعالم باسره انها قصة البشرية والصراع ما بين قوى الخير والشر انه أسس قدوم المسيح الدجال والمهدى المنتظر وعيسى عليه السلام ..
انه من تقديم مجموعة ما قامت بربط أحداث كثيرة بعضها ببعض لتقديم ما يليق بعقول العامة فى هذا الزمن لأن هناك من اعترض على ما به واعتبروه جهلا لأنه شيء غير قابل للتطبيق .
التسرع فى الحكم على العمل ليس مطلوبا لابد وان تستكملوا السلسة حتى نهايتها الامر يحتاج المتابعة الجيدة والتحليل الجيد .
اما عن نفسى فقد سألت نفسى هذه الاسئلة
هل الفيلم تسويق اعلامى جديد ؟ مظاهر الفيلم لا تشير لذلك
هل الفيلم يسوق لصالح الشيعة -أم للسنة ؟ لا يبدوا كذلك فهو لم ينحاز لجهة عن الاخرى تقريبا
هل الشريط يعادى المسيحية أو اليهودية ؟ لا يبدوا كذلك فهو نبذ كل انواع التطرف من الاديان الثلاثة اليهودية والمسيحية والاسلام وتصر الفكرة على انها رسالة الى البشرية كلها .. انه يفضح فقط حيل الماسونية ويستشهد من أهل الاقوام الذين قادوا العالم بمدى الظلم الواقع على البشرية .
انه يعرض السلبيات والايجابيات فى احوالنا .. انه يعرض حيل الشيطان ويجسده بأنه بدأ يظهر لنا عيانا وان العالم أصبح واقعا تحت سيطرته بالايحاء او التنويم المغناطيسى .. الشريط الوثائقى .. علمى .. فلسفى . تاريخى ..حضارى ..جامع لأشياء كثيرة وبلا شك ستجد أشياءلا تقبلها وأشياء قد تتجاوب معها .. او ربما لأننا لم نتعود أن نفكر كثيرا بأن ابليس له مملكة .
الامر يحتاج آراء واجتهاد فى الوصول الى تفسير منطقى منكم جميعا
لنا عودة بعد مشاهدتكم هذه الاحداث التى قد تأخذ منكم وقتا
من فضلكم من يصل لشىء يوضحه لنا ..
المعذرة لقد أطلت عليكم .
ها هو رابط سلسلة القادمين .. أسس قدوم المسيح الدجال

الثلاثاء، 9 يونيو، 2009

اخوانى المدونين

السلام عليكم
آسفة على التأخير نظراً لتعرضى لظروف صحية شديدة مما افقدنى القدرة على التركيز أحاول العودة من وقت الى آخر حتى أستطيع المتابعة الكاملة .. وبعون الله سوف التقى بكم فى غضون أيام وأحاول الانتهاء حاليا من البوست الجديد .
لكم منى كل التقدير والاحترام
حاليا على مدونة *عالمك والهجرة*http://amlonline.blogspot.com/