الثلاثاء، 9 يونيو، 2009

اخوانى المدونين

السلام عليكم
آسفة على التأخير نظراً لتعرضى لظروف صحية شديدة مما افقدنى القدرة على التركيز أحاول العودة من وقت الى آخر حتى أستطيع المتابعة الكاملة .. وبعون الله سوف التقى بكم فى غضون أيام وأحاول الانتهاء حاليا من البوست الجديد .
لكم منى كل التقدير والاحترام
حاليا على مدونة *عالمك والهجرة*http://amlonline.blogspot.com/

هناك 14 تعليقًا:

فارس عبدالفتاح يقول...

البسك الله ثوب العفو والعافية وننتظر جديدك على احر من الجمر

تقبلي اطيب التمنيات وبالغ التقدير

فارس عبدالفتاح ... قومي عربي

د. ياسر عمر عبد الفتاح يقول...

الف سلامة علي حضرتك
وأسأل الله سبحانه وتعالي أن يشفيكِ شفاءاً لا يغادر سقماً

وإن شاء الله حضرتك تعودي في أقرب فرصة

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيكِ

فرعون يقول...

عزيزتى الفاضلة امل ..اولا الف سلامة لك .. ثانيا كل هذه الردود غير مقنعة وغير قادرة على تغيير الحقائق التى يزكرها زكريا بطرس . وللعلم زكريا لا يقول شئ من عنده وانما هى كتبكم المليئة بهذه الخزعبلات ....... ارجو ان تقبلى مرورى

أمل فتحى عزت يقول...

السلام عليكم
اخى الفاضل .. فارس عبد الفتاح
شكرا لمرورك الكريم وتواصلك والمعذرة على الغياب بعون الله سأحاول تجميع قواى للمواصلة والعودة .
مع خالص تحياتى

أمل فتحى عزت يقول...

السلام عليكم
الدكتور .. ياسر عمر عبد الفتاح
اخى الكريم
تقبل الله منك الدعاء وقدكنت حقا فى حاجة اليه لأنى كدت اشعر خلال فترة مرضى بأنى كدت ان اكون على مقربةمن مغادرة الحياة ولست ادرى اكان اختبار ام انذار ام انه تدريب على اللقاء الاخير
البوست القادم ان شاء الله ستتعرف معى على هذه الرحلة
مع خالص تحياتى

أمل فتحى عزت يقول...

السلام عليكم
لأنها ببساطة تحية الاسلام لمن يحبون السلام
الاخ .. فرعون
كان بالامكان ان احذف التعليق حتى لا يظن البعض بأن مدونتك هنا دعاية لك أو لغيرك أولأنى أخاف ان اتهم بأنى افتح لك المجال هنا وسط المسلمين لأن ما تذكره فى مدونتك عن لسان زكريا بطرس هو قذف للأسلام بكثير من الشبهات او لأنى ممن يعادون الديانات الاخرى لمجرد العداء
لا فأنا لست من المتعصبين لمجرد التعصب دون علم بالامور ودراسة متأنية للمواقف والاحداث
ولأنى أؤمن بأن الجهلاء فقط هم الذين يشنون هجوما على الاخرين بلا وعى والمؤمن الحق لا يفزع ولا يهتز لما يذاع هنا أو هناك ولا يهاجم ولا يعادى لأنه ببساطة ما تموج به ساحة الصراع على ما يسمى الاديان هو من وجهة نظرى كلام لن يبقى سوى صداه عندما تأكلنا الايام ونبقى امام حقيقة واحدة عند الممات هو اننا بشر وان الحقيقة الواحدة هو انه لا اله الا الله وحده لا شريك له ..له الملك وهو على كل شيء قدير
حقيقة لا مفر منها وان كان لنا رأى آخر أو قوة نملكلها تهيىء لنا بأننا أقوى من اى شيء لكان اولى لنا أن ننقذ انفسنا من الموت ومن الديدان التى تأكل أجسادنا.. هل من الممكن لكل علماء الكلام والعلوم التطبيقية والفلسفات المختلفة ان يدرؤا عنا أوهن ما يأكل أجسادنا حين الممات .
من الذى غرنا بأنفسنا بأننا أقوى من أى شىء على الارض واننا نمتلك القوة والبطش والسيطرة على العقول .
لماذا كل هذا الصراع وفى النهايةكلنا سنؤل للحساب امام رب واحد هو اله كل شيء.
ببساطة شديدة انا ممن يتبعون قول الله عز وجل
(قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلا نَعْبُدَ إِلا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ).
هذه هى الحكمة التى لن نستطيع الوصول لها الا اذا تعلمنا التأدب فى الحوار وعدم التجريح والتعدى على الغير من كل الديانات .
الاسلام بمفهومه الحقيقى ارقى من التنابذ بالالفاظ وتلفيق الشبهات والتعنت بالرأى .
بعض ردى على زكريا بطرس كان من أجل استخفافه وتهكمه على المسلمين والاسلام وعلى رسالة النبى محمد صلى الله عليه وسلم
وهذا من وجهة نظرى ليست حكمة فى تصحيح اى اخطأ مهما كان مرئى او حتى ملموس .. انها دعوى لفتح باب الفتن والنزاع من قبل المتطرفين والمتعصبين عامة من المسلمين والمسيحين واليهود وقد نسوا بأن الدنيا لم تخلو بعد من وجود الانسان وأن للأنسانية حقوق ووجبات ولوكان كل من ينشد السلام على الارض صادقا لهدانا الله جميعا وكف عنا شر الصراع والنزاع ولكن البشر غرهم الشيطان بأنهم هم من ينظمون الحياة ويسنون القوانين ويخترعون العجائب .
علينا ان نتذكر انه يوما ما سنرقد جميعا تحت التراب هنا لا وجودولا اختيار ولا مفر ما بين الجنة والنار .
مع خالص تحياتى

فارس عبدالفتاح يقول...

الاخت / نون المحترمة

مع الاسف ضعف الصوت من مصدر الفيديو ولكن اذا كان عندك سماعات خارجية في الكمبيوتر الخاص لديك يمكن سماعه بوضوح وبصوت عالي اما بخصوص الحلقات فمنها مباشر على هذا الموقع

http://www.muslimvideo.com/tv/search_result.php?search_id=%E3%D5%D8%DD%EC+%E3%CD%E3%E6%CF+&search_for=all&x=47&y=7


ومنها على وهذا المنتدي عليه معظم حلقات العلم والايمان ما عليك الا الضغط على الرابط ثم يفتح لك صفحة التحميل فقومي بالضغط على كلمة دون لود بالانجليزي ثم يتم غلق الصفحة وتفتح صفحة جديدة فيها ارقام بالعد التنازلي ثم يظهر لك الرابط قومي بالضغط عليك يتم عملية التحميلة

هذا كل ما استطيع ان اقدمه مع الاسف

http://www.alsayra.com/vb/showthread.php?t=257687



على فكرة اسم الحلقة التى وضعتها في المدونة( البحث في سلوك الانسان )

مع خالص الاحترام

Nour يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أستاذه أمل شفاكِ الله وعافاكِ من كل سوء..وبارك الله فى صحتك وعمرك ..آمين.

وإن شاء الله فى انتظار الجديد وانتى بكل الخير والصحه.

دمتِ بخير .

فشكووول يقول...

يا امل هانم انا اتخضيت
علىالعموم الف سلامه وابن الكلب المرض ده انا راح امسك العصايه واضربه عشان ما يقربلكيش تانى
انا رايح عالمك والهجره ادعى لى ان اوصل بالسلامه
تحياتى

فارس عبدالفتاح يقول...

اتفق معكم في كل شيء وأحب أن أدلي برأيي في شيئين قد تم ذكرهم في كلامك وهم الحرية والجبرية ليس الإنسان لدية حرية مطلقة أو جبرية مطلقة فكما هو معروف فهو مسير في عدة أمور منها عمره وشكله وأمة وأبوه وغناه وفقرة وصحته ومرضه .. الخ

وأخرى من الأمور المخير فيها أما اختياره في أن يفعل أولا يفعل بين أن يقتل أو لا يقتل أو يسرق أو لا يسرق أن يكذب أو لا يكذب ... الخ

أما بخصوص الموضوع الثاني وأريد أن يقرأ كلامي بجدية وتمعن حتى لا أساء الفهم أو نخرج عن الموضوع مع الاحترام لشخصكم الكريم

وهو موضوع التكليف وهو عرض التكليف على المخلوقات جميعها فتم الرفض من قبلهم لعظم حمل التكليف وحمله الإنسان .. فبذلك ظلم نفسه وقبل شيء عظيم وجهل بما سوف يحمل

وهنا سؤال كبير جداً

قد ناقشت فيه الكثير والكثير جداً .. ولكن دون جدوى


وهو بما أن الله سبحانه وتعالى عرض الأمانة وهو التكليف على السموات والأرض والجبال ومن فيهن من مخلوقات فرفضوا جميعاً أن يقبلوا بأن يكون مخيرين ويتحملوا التكليف وهو افعل ولا تفعل

إذا كل المخلوقات لديها عقل مثل عقل الإنسان بل هو عقل أرقى من عقل الإنسان بحيث استطاعت هذه المخلوقات أن تدرك وبسرعة أنها لن تعبد الله حق عبادته وأنها سوف تظلم نفسها إذا قبلت وسوف تقصر في جنب الله ولن توفيه حقه سبحانه وتعالي

ولكن بجهلنا نحن البشر قبلنا التكليف وفرحنا بالحرية المقننة

والقضية هي أن كل الكائنات من الجمادات والحيوانات وكل مخلوق خلقه الله له عقل وكله عرض عليه التكليف فرفضوه وقبلوا ورضوا بأن يكون مسيرين بالجبرية على أن يكون مخيرين بالحرية ويقبلوا التكليف

فهم اختاروا ألا يختاروا وانتهي الأمر

والدليل على هذا عرض الله عليهم التكليف .. فهل يعرض الله سبحانه وتعالى ويخير المخلوقات دون أن يكون قد خلق لها عقل .. حاشاه أن يفعل هذا سبحانه وتعالى فهو العدل الذي لا يظلم احد سبحانه وتعالى عما يقولون علوا كبيرا


ولنا تكمله في هذا الصدد ....

فارس عبد الفتاح .. قومي عربي

Nour يقول...

السلام عليكم..

أستاذه أمل ..
إن شاء الله تكونى بخير..
وهذه المكتبة بها مجموعة كبيره لكتب وحلقات للدكتور مصطفى محمود وغيره .

http://islamicmedia.wordpress.com/mostafamahmoud/

ن يقول...

السلام عليكم
اخى الفاضل .. فارس
اولا باعتذر على وجود اخطاء فى بعض الحروف فى التعليق السابق ولم اكتشف ذلك الا بعد نشر التعليق ككلمة مسير .
ثانيا .. كونك تذكر بأن جميع خلق الله من السموات والارض والجبال والحيوانات بأن لها عقل فأنا ممن يتفقون معك على ذلك بل ان هذه المخلوقات لها وجدان ومشاعر لقوله تعالى
*وإن من الحجارة لما يتفجر منه الأنهار وإن منها لما يشقق فيخرج منه الماء وإن منها لما يهبط من خشية الله *
(البقرة آية 74 )

(وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلاً يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ )[سبأ : 10]

قال الله تعالى : " والنجم والشجر يسجدان " الرحمن (6)

"وسبحان من يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته"

فكل هذا يشير الى ان كل خلق الله له عقل وادراك والا فكيف يسجد مالا يعقل وكيف يسبح مالا يعقل .
ولقد سألت نفسى منذ زمن لماذا خص الله تعالى لنا العينين واللسان والشفتين فى قوله تعالى
﴿ أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ ﴿8﴾ وَلِسَاناً وَشَفَتَيْنِ ﴿9﴾ وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ ﴾
هل هذا ما يميزنا عن باقى المخلوقات ومع ذلك حذرنا الله من شرهم بكف اللسان عن الاذى والنطق بالصدق وغض البصر لأنهم اما أن يهدون الى الخير أو الشر
فقلت فى نفسى وميز الله ايضا اليدين والرجلين وما يقترفان
( اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا أيديهم وتشهد أرجلهم بما كانوا يكسبون )
أظن ان هذا ما يميز الانسان حقا عن باقى المخلوقات .اما العقل والحواس فهى مشتركة ولكن بدرجات فكما قلت انت اخى فارس انهم بالجبرية التى فرضت عليهم بالطاعات اكثر حكمة وخوفا منا نحن البشر
حقا فما غرك يا انسان بربك الكريم
قال تعالى
*يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ
الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ *فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاء رَكَّبَكَ *
وقال تعالى
*قُتِلَ الْإِنسَانُ مَا أَكْفَرَهُ *مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ *مِن نُّطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ* ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ* ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ* ثُمَّ إِذَا شَاء أَنشَرَهُ* كَلَّا لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ *

ن يقول...

السلام عليكم
استاذى الفاضل .. فشكول
ادعو لى يا استاذى بحاول اتوازن واعود رغم الارهاق الشديد .. شكرا لك ولسؤالك .
مع خالص تحياتى

ن يقول...

السلام عليكم
الرقيقة.. NOUR
شكرا يا عزيزتى على مساعدتك لى للحصول على برنامج العلم والايمان
واشكرك اكثر على المتابعة
مع خالص تحياتى