السبت، 13 ديسمبر 2008

لكى لا ننسى

لكي لا ننسى .. أن لغة المستعمر لا تتغير مهما تلون وجهها .. لكي لاننسى أن ما يحدث ألان في فلسطين والعراق هو ما حدث سابقاً ومن الممكن أن يحدث لكل من يظن أنه آمن من غدر المحتل وأن العدو قد يصبح يوماً صديقاً فليس من الحكمة أن نأتمن النوم بجانب جحور الثعابين مادمنا معهم في سلام لقد وجدت من الحكمة أن نذكر أنفسنا دوماً ببعض الأحداث.
منذ شهور أشتد حزني للمرة الثانية عندما قرأت أن القرآن الكريم أصبح هدفاً للتدريب العسكري الأمريكي بالعراق ..أما عن المرة الأولى التي قرأت فيها مثل هذا الموضوع فكان في حقبة المغول في دار الإسلام ودعوني استحضر معكم هذه الحقبة الهامة و الحزينة من حياة الأمة الإسلامية و التي لا تقل عما فيه المسلمين ألان وهم تحت وطأة الاحتلال
يذكر أن الأمة الإسلامية في هذه الآونة كانت مفككة وحل بها ما حل ألان في زمننا فتسلط عليهم المغول بوحشية فكان أبشع احتلال . ففي فبراير عام 1220 وصلت جيوش المغول إلى بخارى كبرى مدن الإسلام في هذا الوقت وهى مسقط رأس الإمام البخاري ولم يجد سكان المدينة مفرا من الاستسلام بعد قتال عنيف كان لصالح المغول ودخلوا المدينة و أمروا أهلها بالخروج فوراً و ألا يأخذ أي مواطن شيئاً من أمواله و مقتنياته ونهبوها بعد إخلاءها ويذكر الرواة .
وكانت سنابك الخيل تطأ القرآن الكريم مما أثار حفيظة السكان و عندما شكوا لأحد الأئمة الذى قال باكياً .. أصمتوا إنه غضب الله الذي أنزل علينا ولا حول ولا قوة إلا بالله .
كما يذكر أن جنكيزخان دخل المسجد الكبير بالمدينة فظن انه قصرا فلما علم بأنه مسجد أمر بإطعام الخيل فكان بالمسجد صناديق فيها نسخ من القرآن الكريم فقدمت كعلف للخيل وداست الخيول على القرآن الكريم ووضع المغول أواني الخمر في وسط المسجد وجلبوا الراقصات و المغنيات من المدينة وأتوا بالفواحش .
بينما كان الفقهاء و الوجهاء من القوم يطيعونهم و يصنعون ما يأمرون كالعبيد وفى هذا اليوم العصيب يا إخواني أتجه جنكيز خان إلى المصلى وصعد المنبر و جمع أمامه الأثرياء وطالبهم بتسليم أموالهم كلها ..ثم خطب فيهم قائلاً ( إنني سوط العذاب الإلهي فلولم تقترفوا الذنوب العظيمة لما أرسلني الله إليكم لأعاقبكم )
يقول المؤرخ ابن الأثير :ـ كان يوماً عظيماً من كثرة البكاء من الرجال و النساء و الولدان و أصبحت بخارى خاوية على عروشها و كأنها لم تكن و ارتكبوا مع النساء الفواحش و الناس ينظرون يبكون ولا يستطيعون أن يدفعوا عن أنفسهم شيئاً ثم واصل المغول زحفهم إلى باقي المدن بنفس الوحشية.
و يعيد التاريخ نفسه فالمستعمر هو المستعمر و لغته واحدة مع اختلاف الأجناس .. يلزمنا التضرع و الاستغفار على ما يحدث وأن تفيق الشعوب الإسلامية من غفوتها التي طالت حتى لا يزحف ورثة المغول في البطش و العنف على باقي المدن .
قال تعالى ..( كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لاَ يَرْقُبُواْ فِيكُمْ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ اشْتَرَوْاْ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَنًا قَلِيلاً فَصَدُّواْ عَن سَبِيلِهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ لاَ يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ)
[التوبة 8- 10]

هناك 14 تعليقًا:

حياتنا الزوجية...(عضو رابطة هويتي إسلامية) يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا علي ما ذكرتيه ولكن

المعاهدة إنتهت ولا مكان لها..

وأن ما فعله التتار في المسلمين وقتها كان فترة لينفذ حكم الله في المسلمين كما قلتي ولكن هذه الامة أمة لن تموت وستبقي بقاء الدنيا بأكملها والقراءن باقي بقاء الامة إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون وباذن الله ستعود الكرة لنا بان الله

أقصد لا تنسي نهاية كل أسلوب كهذا أن تذكري أين المخرج بالامل

ولكن إسلوبك رائع
حياتنا

أحــوال الهـوي يقول...

في كل مرة استرجع التاريخ لاري مآثر المسلمين ثم تراجعهم نجد ان اوقات الانكسار شبيهه بما يحدث الان ... كما حدث بالاندلس السفور و المجون الفساد و المحسوبيه كثرة المعازف و
الخ
و نحن نعايش نفس المسببات نغرق فيها ثم ياتي اليوم الذي تستعلي فيها رايات الانتصار مرة اخري حينما نعود الي حظيرة الاسلام

و شواهدها كثيرة منها الصلاة في جماعة والرجوع الي الله ما ينقصنا القائد الذي يحمل الراية ليقود الجموع و هو ما تسعي اليه آلية المستعمر لا ستأصال اي بادرة لظهورة و لكن هيهات هيهات و لنذكر قصة سيدنا موسي و فرعون رغم عن قتله الاطفال خوفا علي نهايته اتاه من يخشاه من حيث لا يحتسب

موضوعك كالعادة مميز
تحياتي

على عبدالله يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

استاذة امل
كل عام وانت بالف خير
وتقبل الله من ومنك صالح الاعمال

انت عارفة موضوعك ده بالرغم مما يحويه من حزن واسى على المسلمين ،لكن والله العظيم بيدى دفعة للامام
فالاسلام باق باذن الله وحصن حصين الى يوم الدين ،والتاريخ خير شاهد على ذلك

احنا دلوقتى عندنا مشكلة فى حكامنا ،بغبائهم بيحتموا فى اعدائهم وفاكرين ان هم اللى هايحموهم .. والله المستعان

جزاك الله خيرا
خالص تحياتى

Soul.o0o.Whisper يقول...

أستاذتى العزيزة ...


إنها سنة الله فى أرضه ،
يأبى الظلم و الفساد فى أمة أعلى هو سبحانه من ذكرها..

إن ما نعانيه الآن يا سيدتى هو جزاء وفاقا ...و هل جزاء الاحسان الا الاحسان؟؟؟

يا سيدتى ...
ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في رسالة الحسبة ، والمدرجة في مجموع الفتاوى : " ج28 / 146 " ، وهذا نصها :
( وأمور الناس تستقيم فى الدنيا مع العدل الذى فيه الاشتراك فى أنواع الاثم أكثر مما تستقيم مع الظلم فى الحقوق ؛ وإن لم تشترك فى إثم ، ولهذا قيل : إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة ، ولا يقيم الظالمة وإن كانت مسلمة ، ويقال : الدنيا تدوم مع العدل والكفر ولا تدوم مع الظلم والاسلام ) .

فلا نلومن إلا أنفسنا ....






خالص تحياتى

fashkool يقول...

سيدتى امل .. تحياتى
كما فعل جنكيز خان فعل جميع المستعمرين وكما دخل مسجد بخارى بالخيول واطعمهم فيه كذلك دخل نابليون الازهر ..وكذلك يفعل الامريكان فى العراق .. والمشكله ليست فى الاعداء .. انهم اعداء .. المشكله فينا نحن .. متى نفيق كى نبقى من الامم القويه .. الامم التى يخشاها قراصنة الشعوب .. ما ذا ينقصنا كى نفعل ذلك .. والله لا ينقصنا شيئ الا عزائمنا ورفع الظلم عنا ورفع السياط عن ظهورنا .. يعنى حتنافسينى فى المواضيع التاريخيه .. طيب يا أمل هانم .. انا اكتب عن الفراعين وانت مقتطفات من التاريخ الاسلامى واخينا مستر رأفت عن التاريخ الاسلامى بالكامل والاخر نقدم نحن الثلاثه وجبه قويه للمدونين .. شدى حيلك بقى وشمرى عن ساعديك.. تحياتى

fashkool يقول...

استاذه امل : نفس المشكله اشتكت منها ماما اموله وانا مش عارف اعمل ايه .. على العموم حاولى تانى بس يا رب ما اكونش فشكلتها اكتر وجيت اكحلها عميتها .. ما علهش حاولى كدا وقولى لى

fashkool يقول...

استاذه امل .. تحياتى .. اقرأى وانقدينى كما تشائين .. بس بالله عليك برفق .. عشان كل الزملاء ماسكين فى خناقى وانا كنت عايز اقول لهم كلمه تفوقهم من الهوس اللى هما فيه وما فيش فايده .. مع الاعتراف بان الصحفى العراقى منتظر الزيدى بطل وكل حاجه وان الموقف كان موقف انفعالى .. لكن ما حدش فاهم انا عايز ايه ..لدرجة انى بفكر اسيب التدوين خالص.. تحياتى

محمد الجرايحى يقول...

الأخت الفاضلة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طرح لامس جرح من جروح الأمة التى أصابتها فى رحلتها الطويلة على مدى الأزمان .. والمشكلة أختى اننا لانقرأ وإذا قرأنا لانفهم وإذا فهمنا لانفعل ...
وأتمنى أن يبدأ كلنا منا بنفسه ولانكتفى
بالبكاء على اللبن المسكوب .. أبدأ بنفسك وهذبها، ثم أبدأ بالأقرب إليك وهكذا مع كل الثقة فى الله تعالى ، والإيمان
بقدرته لابد أن يستطع نور الأمة من جديد.
ولاأعتقد أن هناك مسلم لميقرأ أو يسمع هذه الآية: إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم...صدق الله العظيم

بارك الله فيك أختى وأعزك
أخوك
محمد

fashkool يقول...

الاستاذه امل .. بعد التحيه
انت بتقولى اللى انا عايز اقوله بس بطريقه تانيه .. انا عايز فعلا اقول ان احنا السبب فى البهدله دى كلها .. يعنى .. هو العراق ما كانش فيها راجل يحدف صدام حسين اللى بهدل العراق وجاب لها الخراب .. اشمعنى يعنى احنا شجعان كدا دالوقت .. يعنى فى مصر والعرب كلهم ما فيش حد عنده شجاعه يحدف ناس انا وانت عارفينهم بجذمه .. اشمعنى يعنى جات لنا الشجاعه دالوقت .. انا لا اقول عن منتظر شيئ .. فى الحقيقه هو بطل وتحت اى ظرف بطل وعبر عن غضبه فى لحظة انفعال .. يمكن لها باك جراوند من اللى اتعمل فى ناسه واهله وشعبه .. ويستاهل نعمل له تمثال . انا لا اتكلم عن هذا .. انا اتكلم عن الخيبه بالويبه بتاعتنا ما نتحركش الا اما تخرب مالطه ولو اتحركنانتحرك تحرك انفعالى لا يسمن ولا يغنى من جوع .. خدى بالك انا كتبت كلمتين فى وسط البوست ما حدش واخد باله منهم وعمال الف وادور حواليهم ولا برضه حد واخد باله ..
(يا اخوانا : ان تطهير بلادنا من الداخل يقتضى تحريرها من اعدائها من الداخل والخارج ان اعدائنا فى الداخل هم مصدر كل ما تعانيه بلادنا .. ان اقامة المجتمع الحق على اصول وقواعد ثابته ترضى الجميع يقتضى تطهيره من المفسدين الذين يقتاتون على دم المجتمع .)ادخلى بقى جوه الكلمتين دول وحتلاقى حتميه تنظيف المجتمعات العربيه من المفسدين الذين يعيقون اى تقدم من المفسدين الذين يمنعون عنا الديمقراطيه والحريه التى تسمح لنا بالبناء والبناء هو بناء كل شيئ حتى القوه العلميه والقوه العسكريه والقوه بجميع مفرداتها .. نفسى حد يقف اليوم ويقول يا حكام انتم ظالمون .. انتم الذين تعيقوننا انتم الذين توقعوننا فى براثن امريكا والغرب واسرائيل وخدى بالك .. انا لا اخاف على المحامى العراقى من الامريكان .. اخاف عليه اكثر مننا : نحن بأسنا بيننا شديد .. الحاجات دى طبيعيه فى البلاد دى البيض والطماطم والجزم وكل ما تطوله يداك وما عندهمش مشكله .. المشكله فينا احنا .. وبعدين انت عايزه تقولى ان انا اتهمنا باننا السبب .. نحن شعوب عربيه نملك كل شيئ الا الشجاعه ولا نملك الشجاعه الا فى الفاضى .. حتزعلى منى وحتحدفينى اناكمان بجزمه لو قلت لك احنا فعلا السبب .. احنا فعلا السبب يا استاذه آمال .. تحياتى والحكام بتوعنا بيحققوا مصالحهم وذاتهم ومصالح العالم كله على حسابنا واحنا قاعدين نقول اللهم اهلك اليهود والامريكان وشتت جمعهم وفرق ........الخ ولا بنعملش حاجه تانيه غير كده ومستنيين ربنايعمل لنا كل حاجه واحنا قاعدين مجعوصين وحاطين رجل على رجل .. ربنابيقول وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنين .. لو قعدت اقول حاقول لك كتير ويمكن برضه تزعلى منى كتير .. احسن اسكت بقه واحط همى فى بطنى او احط فردة جزمه فى بقى .. عشان احنا ما بنفكرش بعقلنا مره واحده ..اما آن الاوان ان نفكر بعقلنا ... اسكت يافشكول واخرس .. حاضر

الازهرى يقول...

العزيزة ن

انها كما نقول فى عالم الرياضيات معادلة بسيطة
ان تمسكنا بقيمنا وديننا سدنا وان تخلينا عنهما داستنا الاقدام

القران ليس صفحات بين دفتى كتاب القران فى القلوب مكانه الحقيقى فان ازلناه منها فلن يكون هناك فارق بين ان تدوس صفحاته الاقدام او يستخدم كهدف للتصويب من الجنود

تحياتى دوما

fashkool يقول...

العزيزه أمل فتحى عزت :
الحقيقه يا أمل هانم انا كل ما اشوف تعليق لك اخاف وترتعد فرائصى .. اصل انا فشكول .. الاقيك انت اللى بتفشكلينى مع ان المفروض العكس لان انا فشكول .. وعشان الواحد مش بيقدر يضحك عليكى ويقول لك كلمتين وتفوت .. قوم ايه .. اقوم اجيب قلم وورقه .. واقعد ارتب فى تعليقك .. وبعدين ارتب فى افكارى .. واقوم عامل مسودة رد .. وامسك المسطره .. والحسابه .. واجيب شريط اقيس بيه الكلام ..و واقو كاتب الرد اصل اللى برد عليه مش اى حد دا غوووووول وغوووول كبير وممكن ياكلنى .. وممكن الاقيه يسطادنى فى حته زنقه ويفرمنى لو الكلام ما كانش مظبوط .. نرد بقى
تذكرينى بايام 67 كنت ايامها فى امتحان الثالثه اعدادى وتأجل آخر يوم فى الامتحان لظروف الحرب والله يا استاذه كنا بنمشى فى الشارع ونفسنامكسوره .. ماهش مبالغه ..كان كدا فعلا
فى 73 كنت جندى اشاره .. وما اقولكيش ولا أحكى لك عن السمفونيه الرائعة اللى عزفها جند مصر .. وخرجنا من الحرب نناطح السحاب وكبرت احلامنا .. الله يسفه اللى سفها .. المهم كانت مصر كلها فى فرح عارم وفى حزن عارم ايضا لان كما ذكرتى حضرتك وبدون تهويل كان تقريبا كل بيت فيه شهيد او على الاقل كل حاره ولم تستثنى حاره واحده فى مصر من الشهداء .. فأين ثمن شهادتهم؟ ومن قبض الثمن؟
اما عن العفاريت يا استاذه فقد حضرهم واحد شيخ سفلى وقعد يحضر فيهم مده كبيره الله يخرب بيته ومش قادرين نصرفهم .. خنصرفهم ازاى وهما ماسكين لنا مشاعل فيها نار وبقهم مليان نار واللى يروح ناحيتهم يبخوا فيه بالنار ويحرقوه ولو ما حرقوهش ياخدوه تحت الارض ويركبوه ويطلع لنا تانى بعد مده راكبه عفريت وتسأليه ايه اللى حصل لك من العفاريت اللى تحت الارض يقول لك دول سياساتهم سياسات شياطين والا لمة السياسات بتاعتهم تركب اللى ما يتركبش
اما من ناحيد الاكل والزرع والقطن يا عزيزتى .. خلااااااص ... بح .. مافيش .. من النهارده مش من قدام من النهارده ... بح
وربنا المدبر يا أستاذه
مع خالص تقديرى وتحياتى

الازهرى يقول...

الاخت الكريمة ن
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

شكرا على اطراؤك الجميل
ولو سمحت لى فانه عندما تطرقت انت الى تلك النقطة كنت تتحدثين بدون تحديد للهدف مما ادى الى ضياعه تماما عند البعض

كما انك ناديت اول ما ناديت بما نعتقده جميعا شيئا متخصصا لا نقترب منه لاننا لسنا اهل علم به

اما انا فانادى بأن يبدأ كل منا فى الرقى بنفسه وبتخصصه معه كما رأينا فى كل الدول التى تقدمت وكما نادى ديننا الحنيف

تحياتى وخالص مودتى

ن يقول...

السلام عليكم
أخى الكريم الازهرى
شكراً لك على ايضاح وجهة نظرك لما طرح فى البداية من مدونة (ن)
لقد ذكرت فى تعليقك الاتى واسمح لى أن أرد عليه. لقد قلت
ولو سمحت لى فانه عندما تطرقت انت الى تلك النقطة كنت تتحدثين بدون تحديد للهدف مما ادى الى ضياعه تماما عند البعض

كما انك ناديت اول ما ناديت بما نعتقده جميعا شيئا متخصصا لا نقترب منه لاننا لسنا اهل علم به

كانت لك فترة غياب لا أدرى إن كنت تابعت بقية اللاجزاء التى أوضحت فيها ما أريد طرحه وكان فى نقاط ثابتة ومحددة لدى أحاول الاضافة اليها كلما ظهر جديد على الساحة مما يحتاج النقاش .
أول هذه الامور ..هورفضى لمعنى (رجال الدين )وإستبدالها بأهل الذكر وهم العلماء والعلماء المذكورين فى كتاب الله هم ليسوا فقهاء وحسب بل هم من أحاطهم الله بعلمه وحكمته فى شتى العلوم وليس معنى ذلك أن تجتمع كل العلوم فى شخص واحد بل يؤتى الله الحكمة من يشاء
وقلت أيضاً ان معنى رجال الدين جاءنا من مصطلحات الغرب والقرون السابقة وقد كان رجال الدين يمنحون للناس العفو وصكوك الغفران ..الخ
وكون الدين حكراً على فئة دون أخرى فهذه مؤامرة على كتاب الله ولغة فيها لغة الاستعمار أن يتحول باقى الناس الى مجرد متلقوا معلومات .
والدين جاء للناس كافة ولقد خص الله عز وجل أمة الاسلام والنبى محمد صلى الله عليه وسلم فى قوله تعالى
((كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر)) .
ولم يحصر لهم عدداً ولم يحدد لهم فئة ولم يذكى الله غير العلماء الذين اتقوا الله وعملوا بعلمهم وعلموا الناس كما ينبغى ولم يضلوا العباد .ولعلى أعود بك الى حقبة إذهار الامة الاسلامية وقبل سقوط الاندلس وبخارى وغيرهما من كبرى المدن التى كانت منارة للعلم حيث كانت الامة الاسلامية فى هذا الوقت تعج بالعلماء يسارعون للعلوم فى شتى المجالات
والتحام العلم بالايمان كان منارة الامة فى هذا الوقت وكان يخرج من القرية الواحدة الاف العلماء فى هذه الحقبة .. ومن يسعده الحظ للذهاب الى أسبانيا ليرى متاحف التراث الاسلامى فلسوف يرى العجب مما خلفه لنا العلماء من تقدمات علمية مذهلة فى الطب والهندسة وشتى العلوم بالاضافة الى التراث الاسلامى من التفاسير وعلوم الاحاديث التى سرق أغلبها فى الحملات الصليبية وهو مالم يخفيه التاريخ عنا وقد كانت أوروبا فى هذه الآونة أكواخ مظلمة ولم يأتيها الاشراق الى من تراث علماء المسلمون وعلومهم لذلك هدف الاستعمار دائماً على فصل الدين عن العلم ولكننا أمة ندرك جيداً أن العلم والايمان متلازمان منذ أن خلق الله الارض ومن عليها الى أن يرثها الله.
وأن العقول المستقلة المستنيرة التى تبحث دائماً عن الحقيقة عليها الا تتوقف وأن تعلن عن وجودها مهما كانت المتاعب والصعاب لكى لا نصبح مجرد أدوات ناسخة فهذا ما أدى بالامة الى التدهور .
ولقد تحدثت فى العديد من النقاط الهامة التى يطول شرحها .
وعما قريب سوف أواصل الحوار والعودة الى هذه النقاط لأنها أمانة فى أعناقنا جميعاً أن نسعى فى البحث والتأمل والتدبر كما أمرنا الله تعالى .
وبالمناسبة يأ أخى الكريم أنا قضيت فترة لابأس بها فى التعليم الازهرى وما فصلنى عن هذه الدراسة غير الترحال والتنقل مع الاسرة ولكن ما حفر فى صدرى من كلمات الله ظلت وبقت وعدت اليها بالبحث والاجتهاد رغم تغير مسار درساتى فيما بعد.
آسفة للأطالة ولكن للحديث بيننا بقية وأشكر صراحتك .
مع خالص تحياتى

الازهرى يقول...

العزيزة ن

لولا اننى اعلم انك ستقبلين كلماتى بصدر رحب ما كتبتها

بعد رجوعى راجعت كل ما كتبته انت
وكان تحديدا جميلا
ولكن
اقول بانك كنت تطلبين الامر وانت تصفين الجزء الدينى فكان لا بد رسوخ الفكرة السائدة من البعض الذين يضرون الدين باسم حمايته عن علم او جهل بالامر
والجزء الدينى بالذا توقف الناس عنده بحذر لانه لا بد من الكثير من الدراسة لامور معينه قبل الشروع فى الكلام فيها
وانا ادرس فى الازهر منذ ما يرب من عشرين عاما وما زلت لا اتكلم الا فى حدود معروفة لى ومحدودة بعلمى
اما الكلام فن تفسير ايات القران الكريمفهو فوقى بكثير لانه يحتاج الى دراسات لا امتلكها انا او الكثير من الناس غيرى
ولو كنت اعلم لكنت اول المتصدين
وان كان لى ميادين اخرى يعرفنى فيها المهتمين بعلم الاديان
اما بخصوص موضوعاتك فقد علقت بالفعل لدى عودتى بان افضل ما كتبته بالفل فى رأيي الشخصى هو الحكمة
لانك اوضحت المعنى وحددته تحديدا جميلا ينم عن ثقافة واسعة واطلاع قوى
وكنتبالفعل ارجو المزيد من تلك التوضيحات فالكثير منا يعرف الكلمة ويبهم معناها ونحن فى حاجة الى التوضيح بالفعل كما ان مدونتك الاخرى بها الكثير من الاشياء الجميلة فلماذا نضع انفسنا فيما هو على حافة الهاوية ونمشى ونحن نتمسك بصعوبة بينما هناك ما نحن متخصصون فيه ونستطيع ان نحارب به
فالرسول صلى الله عليه وسلم قال" كلكم على ثغر من ثغور الاسلام فليحذر احدكم ان يؤتى الاسلام من ثغره "

كان يريد به ان كل منا يحمى الاسلام من ناحيته وفى مجاله
فالطبيب ولمهندس والمدرس والتاجر وغيرهم كلهم يدافع عن الاسلام فى مجاله
وقد كان انتشار الاسلام على يد التجار بما لمسه الناس فيهم من اخلاق حسنة ومكارم سامية وليس بحديثم فى امور الدين

تحياتى دوما