الأحد، 28 ديسمبر 2008

رسالة من زائز لفلسطين

هى رسالة مازالت تتجدد من عام 1948م وحتى الان وحتى الان ونحن فى عام 2008م.
كتبت هذه الرسالة من سنوات فى ليلة كهذه وقلبى يعتصر ومن وقت للآخر تتجدد الاحزان والاحداث واحدة .
أمــــــــــــــاه
أكتب إليك وكأنني معك أحكي لك قصة هذه الرحلة بعد طول تأمل وأنا أتجول في هذه الأرض المباركة أرض أولي القبلتين وثانى المسجدين وثالث الحرمين الشريفين . وأنا في هذه الأجواء رُسمت في قلبي معالم لوحة تعبر عن ملحمة طويلة الأمد..جعلتنى وللوهلة الاولى .. أقتل ويهدر دمى وأشعر بالخجل لهويتى العربية.. أحسست أننى أريد أن أتكوم فى أحشائك من جديد لتعيدى تكوينى ولا تلدينى الا بعدما أقسم لك اننى لن أولد الا عربيا بدم حر وغيرة وطنى يعشق معنى الجهاد ويؤثر الكرامة على الحياة و يقدس تراب الارض ويرفع اسم الله فوق كل شىء... أحسست بضألة موقفى وأنا أرى تخريمات الرصاص على المساجد والكنائس ومنازل الابرياء ودماء الشهداءعلى الجدران مكتوب بها على صور الشهداء .. هذا دم فلان وأمهات تجلس أمام الصور بعيون بها إعصار من غضب وأنفاس لا تحمل الا الأنات تجمع الجمرات لقذف ابليس فى الوقت المقدر والمحسوب من رب العالمين .. قد تكون حجارة من سجيل الا ان الله يجعلها بردا وسلاما فى أياديهم سجيلا على أعاديهم ..
وروعنى طفل فى الثانية من عمره يكاد يتعلم الجري وأول ما يتعلمه هو كيف يرمى الحجارة يتعب فى حملها ذهابا وإيابا بيداه الرقيقتين وسط الاطفال وقتها أحسست بالخجل وتضألت وكأننى تحولت الى شخصية شهيرة اسمها عقلة الأصبع هذا الولد صغير الحجم كان بطلا واستغل حجمه فى انقاذ بنت البلد من يد الاعداء .. اذن انا اقل من عقلة الأصبع عندما لم اتعلم جيدا كيف احمل بندقية وأن اسمع نداء هؤلاء الضعفاء فتمنيت ان اكون بخارا حتى لا يسخر منى عقلة الاصبع ولكنى تذكرت ان للبخار دورا فى انه يصعد ويتجمع وما تجمعنا يا أماه فحتى الطبيعة تعلمنا الدرس وما تعلمناه
امـــــــــــاه .
انى الان اتعذب بهذه العيون التى لازمها الحزن وآلفتها الدموع وصغار لا يرون الغد الا فى لغة الثأر وحلم الاستشهاد ..و انا اسمع نغماتهم
منتصبَ القامةِ أمشي .... مرفوع الهامة أمشي .... في كفي قصفة زيتونٍ .... وعلى كتفي نعشي .... وأنا أمشي وأنا أمشى....قلبي قمرٌ أحمر ....قلبي بستان ....فيه فيه العوسج فيه الريحان....شفتاي سماءٌ تمطر ....نارًا حينًا حبًا أحيان….في كفي قصفة زيتونٍ .....وعلى كتفي نعشي .... وأنا أمشى وأنا أمشى
وتمر أيام يا أماه وأنا أتجول فى حكايات هؤلاء المعذبون المنتظرون و يتسألون متى سنعود الى ديارنا .. وانتابتنى قشعريرة وانا أرى بيت المقدس كأن له عينان تبكيان و هو يحاكينا بشجن ويقول... آرأيت حالى وقد نشأت على يد الانبياء و الصالحين لترعانى مريم ابنة عمران وليؤنسنى صدى صوت عيسى وأكرمنى الانبياءبضيافتهم لى وصلاة محمد صلى الله عليه وسلم بى ومعراجه من عندى .. ثم أهاننى العدوان مرات ومرات ثم طهرنى صلاح الدين ثم عادت المكائد وسقطت فى يد المعتدين أخذونى بالخديعة انهم يقطعون من بنيانى بحثا عن هيكلهم المزعوم ..عذبوننى اطلقوا دموعى لأرثى نفسى ما دامت العروبة لاتورثينى .. انتحب كل يوم وأنا البيت من سيرعانى من سيكرمنى
. أمـــــــــــــــــاه
انها دموع بيت المقدس .. انها المناجاة التى أحسست بها أحسست بالغليان وانا أسمع قصص التعدى والعدوان وصيحات النساء فى كل مكان على كل فقيد وبيوت تهدم على الآمنين ورسالة بنو صهيون الى كل فلسطينى تقول ارحل عن ارضك.. عبارة مستفذة تجعل الدم يغلى فى العروق وتشعل نار الغيرة فى القلوب..وكنت اسمع واحترق صرخات (وجدان) وهى فتاة فلسطينية تزلزل الارض تحت قدمى وترجف قلبى وهى تقول ..واعروبتاه .. كما قالت المرأة وامعتصماه .. ولكنى اتعجب يا أمى أن فى عهد المعتصم لم يكن هناك اذاعات و لا أقمار صناعية تنقل لنا الأنات و الصرخات الا ان صوت المرأة وصل المعتصم بعد سفر بالخيول عن طريق رسول ومع ذلك نفر المعتصم غاضبا لبيك يا أختاه يا امـاه: اليوم الصرخات تُرصد كل دقيقة ونشاهد سقوط الاطفال وضرب النساء و قتل الشيوخ .. نشاهد الاحداث ونحن نأكل ونرقص و نلهوا والموت أمام أعيننا .. لماذا كل هذا الصدأ فى القلوب ألم تعد تتحرك فينا نخوة ولا تأخذنا شفقة فى هؤلاء ولماذا ننسى سريعا والاعداء لاينسون ان لهم حق اغتصاب الارض..
أمــــــــــــــــــاه .
اكتب لك من الارض المقدسة التى شهدت تاريخ النبلاء من الارض التى شهدت اشراف الناس على مر الزمان يفوح عطرهم فى كل شبر من الارض المباركة أماه: الناس هنا ينامون ولا ينامون عيونهم قلقة وابدانهم مللك للأرض فى كل لحظة ولكنى أرى نساء صامدات صابرات شديدات ينتظرن يوما نكون فيه أغنياء بفيض من كرامة والحاح ..بانتصار..

هناك 8 تعليقات:

احساس لسه حى يقول...

عزيزتى
كل سنه وانتى طيبه

الفضائيات بقه فيها رسايل صامته

الاف الرسايل الموجعه

ربنا يرحمنا من ضعفنا ويغفر لينا

تحياتى
سلام

Soul.o0o.Whisper يقول...

صدقتى بكل كلمة ...

لكن لو فكر كل شخص فيما يملك من قدرات ،
أكيد هيعمل لهم حاجة ...



أهديكى هذه
نذ لحضات قام مجموعة من الهاكرز العرب
باختراق عدة مواقع اسرائيلية
تحت اشراف منظمة الهاكرز الجزائرية
DZ TEAM

بعض المواقع المخترقة
http://www.bankuslug.net/
www.scrusi.de
www.contact-service.net
www.andalusictasniebla.com
http://www.andalucistasniebla.org/


هاكر مغربي يقرصن مواقع اسرائيلية ويطالب العدو الصهيوني بوقف العدوان ويبث أغنية جهادية حماسية

www.925.lv

www.vc4.lv

www.rtlg.lv

www.8128.lv
www.sfi.lv
www.jtm.lv
www.quicknet.2000.lvj



عقبال ما نفكر احنا كمان ممكن نقدم ايه ؟؟؟





خالص التحية

أحــوال الهـوي يقول...

استعراض لكل الجروح و القروح
تذكرة لكل التقصير و اشعاع ينير جوانب اظلمها التكاسل و الخنوع
الارض المباركة الاقصي و مهد المسيح و القدس
و كان لسان حالك يوسع بؤرة الاهتمام لا تركزوا علي غزة فقط انها فلسطين و القدس انهم يمحون من الخريطة بقعة اخري لكي تتواري خلف النسيان سوف يجعلون الضفة هي كل فلسطين
يريدون تهويد غزة بزريعة حماية حدودهم التي سلبوها من قبل
انها رسالة تحذير مفتوحة

و صلتني الرسلة .... لكن لا تنتظري الرد فانا مثل كل الخانعين الخونه
اطرق راسي خجلا و اصمت

تحياتي

على عبدالله يقول...

سامحك الله
وكانك غمستى سكينا فى جرح غائر
نعم نحن اقل من عقلة الاصبع حتى
فماذا قدمنا غير العويل والنياح
كل منا يجعجع ببعض الكلمات ثم ما يلبث حتى يذهب الى سريره ولهوه
ولكنهم هم الابطال على الثغور مرابطين صابرين محتسبين ،، يصنعون الرجال والابطال ليباهى بهم ربهم ملائكته

الا ترين معى ما نحن فيه الا تحسين بالسعادة عندما ترين الشعوب الاسلامية وهى منتفضة وبصوت واحد تصرخ الله اكبر الله اكبر
نعم نحن امة محمد صلى الله عليه وسلم نرفض الركوع والخنوع برغم ما يحل بنا من تقصير فلسنا ملائكة بررة ،

والله المستعان

الازهرى يقول...

العزيزة ن

كلماتك كانت كخناجر تقطع اللحم وتثير النفس
حتى كدت اذرف الدموع
ولكن انتهى زمن الكلام واذا لم نتحد جميعا فى العمل الفعال فسنسقط تحت الاقدام وندهس

هذا الزمن هوزمن السيف

والسيف اصدق انباء من الكتب
تحياتى دوما

الازهرى يقول...

العزيزة ن
هو خبر جميل بالفعل

وانا فى اشتياق الى قراءة الموضوع الجديد
كما اننى فى انتظار تعليقك لان رأيك القيم دائما بالتأكيد يهمنى

تحياتى دوما

أ / أحمد عبد المنعم يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
أدعوك لزيارة مدونة
أين ابتسامتك ؟
http://gazaa2009.blogspot.com

الازهرى يقول...

العزيزة ن

اختلف معك فى جزء تأديب المقاومة فهى فى رأيي مجرد خطوة جانبية فى اللعبة الكبرى

*********************
إلا مصر رغم السلبيات التى تحيط بنا من كل ناحية ورغم أزماتنا المتراكمة الا أننا لا يمكن أن نهمل أو ننكر دور مصر عبر الزمن فى مساندة الشعوب العربية بكل ما تملك حتى الارواح

ولذلك قالت اولبرايت
وتبقى الجائزة الكبرى مصرى

خرجت منها تلك الكلمات
بعد احتلال العراق

تخياتى دوما