الجمعة، 28 نوفمبر، 2008

محمد وعيسى فى حديث زكريا بطرس .... الجزء الثالث

مازال المغرضون يخوضون في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم من عشرة قرون إلى ألان نفس الألسنة التي تتطاول على حياة النبي ابتداء من إفترآت يوحنا الدمشقى وتيودرر أبوقرة من عهد الإمبراطورية البيزنطية وحتى زكريا بطرس ولكنهم يختلفون من عشرة قرون في الهجوم على الإسلام على حسب معطيات كل عصر وقائمة المهاجمون كبيرة منهم ألبرت الكبير وتوماس الأكوينى وروجر بيكون وباسكال و سبينوزا وكثير من المستشرقين الذين نقدوا سياسة الرسول اتجاه خصومه اليهود أو النصارى وقد تجاهلوا التحدث عن غدر اليهود ونقضهم للعهود والمواثيق للتحالف مع أعداء الإسلام للنيل منه والكيد له وقد تجاهلوا حفظ رسول الله لحقوق أهل الكتاب المسالمين الحافظين للعهود والمواثيق وتجاهلوا وصايا الصديق الذي لازم النبي وتعلم منه الخلق الرفيع وهو يوصى يزيد بن أبي سفيان، عند فتح الشام ومواجهة الروم فقال رضي الله عنه:ـ( وإذا أظفرك الله عليهم فلا تَغلُل ولا تمثل ولا تغدر ولا تجبن و لا تقتلوا ولداً ولا شيخاً ولا امرأة ولا طفلاً، ولا تعقروا بهيمة إلا بهيمة المأكول، ولا تغدروا إذا عاهدتم ولا تنقضوا إذا صالحتم، وستمرون على قوم في الصوامع رهباناً يزعمون أنهم ترقبوا في الله، فدعوهم ولا تهدموا صوامعهم) .. وتجاهلوا الوصية العمرية في القدس وتجاهلوا أن وقت السلم سلاما وأن وقت الحرب والمكائد كانت الحروب ويحكم فى الأمر قول الله عز وجل ( قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ * لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ * ولا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * ولا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ * ولا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ *).إنها مخاطبة وقت السلم ترتقي إلى الرد الحكيم تخرس الألسنة وتسقط الحجج الواهية من عشرة قرون إلى ألان بانتصار تعاليم الإسلام وسيرة النبي المعجزة والتي تعكف عليها الأمم ألان لدراسة هذه السيرة والأبحاث نتائجها مذهلة مما يجعل الحاقدون يزدادون حقدا على الإسلام والمسلمين وهم يعلمون تمام العلم أن في تطبيق حياة الرسول كمنهج للأمة سيجعلها في مقدمة الأمم لذلك تحارب كل مجهودات علماء المسلمين في شتى النواحي لكي يخمدوا هذه الثورة التي ستظهر بطلان جميع الحجج الواهية وقائمة العلماء المضطهدين أيضاً كبيرة إما باتهامهم بالجنون أو الجهل أو قذفهم بأنهم عملاء ومدسوسون ضد الإسلام وهم في كل يوم يحتالون على العقول الضعيفة التي تخضع لأرائهم لخدمة مصالحهم في المجتمعات الإسلامية ولتضليل العباد وحكروا على الاجتهاد في أمور الدين على فئة محدودة وأرهبوا باقي الشعوب من مجرد التفكير في علوم الدين التي تجمع كل أحوال الدنيا .. ولكن مقاومة هذا الحكر تنمو من عشرة قرون من وسط الهجمات والأحقاد ليتم الله نوره على العباد ولو كره الكافرون والدفاع عن الدين لن ينقطع بحجة أن الدين لا يحتاج دفاع والمدافعون عن الدين يردون النفوس الضعيفة إلى صوابها ولتقوية عزائم من أضلتهم الدنيا ويحفظون للدين حقه بين العباد وإلا لما كُلفنا بحمل الأمانة وأداء الرسالة وعدم الوقوف صفاً للدفاع عن الدين إنها حجج واهية لكي تتخبط الأمة في أراء الجاهلين والحاقدين والمندسين لينشروا الفتنة بين المسلمين وبعضهم وبين المسلمين والديانات الأخرى ومن أجل ألا يظهر على السطح إلا الصراع على الأديان وتتوه التعاليم السمحة وهى رسالة إنذار للجميع أن ينتبه من الفتنة العوراء لهذا الزمن وأن نستعيذ بالله جميعاً منها وأن يحفظ أمتنا وأن نصون عهودنا ونعمل صالحاً لأن ديننا هو السلام .يسأل زكريا بطرس ويسأل أمة المسلمين لماذا لم يتزوج عيسى بينما تزوج محمد زيجات متعددة ؟ وأن النبوة في مثل عيسى تحتاج إلى التفرغ أما الزيجات المتعددة فهي من دواعي الشهوة ومتع الدنيا فهل هذا يعقل ؟ولم يكن زكريا بطرس أول من خاضوا في حياة النبي فكما قلت سابقا انه أمري تكرر منذ عشرة قرون وحتى ألان ولكن غالبية المستشرقين الذين تحدثوا في هذا الأمر بالذات تجاهلوا الحالة الاجتماعية التي كانت تعم العالم كله آن ذاك ولماذا تجاهلوا تعدد الزوجات دون تعداد محدد آن ذاك في شعوب مقدونيا ورومانيا وبلغاريا والشعوب الجرمانية وأفريقيا والهند والصين واليابان على حسب ما تذكره المصادر التاريخية وأن الكنيسة كانت منذ قرون تعترف بتعدد الزوجات قبل أن تنتشر الرهبانية كما أباحت التوراة تعدد الزوجات دون قيد أو شرط ولم يتم تنظيم تعدد الزوجات إلا في الإسلام .ولماذا تجاهل زكريا بطرس أخبار تعدد الزوجات قبل البعثة المحمدية دون شرط أو تنظيم عند العرب ولم يكن هناك ما يمنع ذلك ولم يكن له أيضا تعداد محدد ولم يكن له نظام وكان فيه كثير من الضرر مما يسيء إلى الحالة الاجتماعية عموما .ولماذا لم يعلن زكريا بطرس فشل العصر في إيجاد حلول للمشاكل الاجتماعية الناجمة عن العلاقات الأسرية المفككة في غالبية المجتمعات ألان .. تتصارع الاقلام الان فى أبحاث علم الاجتماع لإيجاد حلول نهائية لقوانين الأحوال الشخصية والتي تنشق عن الشريعة لتدخل ضمن إطار القوانين الوضعية لتقييم العلاقات الزوجية والحياة الأسرية ورغم تصارع الأقلام وكثرة القوانين نجد الفشل الذر يع الذي يجتاح الأمم كل يوم من تهديد بانهيار النظام الأسرى داخل المجتمعات المختلفة وأصبحت مهددة بكثرة الطلاق والعنوسة والإحجام عن الزواج والإنجاب بسبب الأعباء والتكاليف والقدوة التي تنهار كل يوم وتراكمت المشاكل داخل المحاكم ووقفت قوانين الأحوال الشخصية عاجز تصدر كل يوم قوانين جديدة ومع ذلك الأزمة تتفاقم .. وكل يوم يزداد نجاح زيجات الرسول انتصارا على كل هذه الأزمات الاجتماعية وقد كانت زيجاته صلى الله عليه وسلم كمثال لجميع أحوال النساء الاجتماعية ابتداء من الأرملة مرورا بالمطلقة والبكر والمُعيلة والتي ليس لها عائل والكريمة التي أسرت فأعتقها وتزوجها لتكون إمرة أعظم بركة على قومها للعتق من مشاعر الحزن والهوان وكذلك زواجه من أم المؤمنين زينب بنت جحش الذي كان لإبطال عادة التبني هذه العادة التي تأصلت في المجتمع الجاهلي والتي كان لها في واقع الحياة أثار غير حميدة فكان السبيل لإبطالها أن يتم التغيير في بيت النبوة وعلى يد الرسول نفسه صلى الله عليه وسلم . ولقد أراد الله عز وجل أن تكون زوجات الرسول كلها في صدر الإسلام ماعدا سنوات زواجه من السيدة خديجة رضي الله عنها في بداية حياته وكانت قبل البعثة ولكن الله عز وجل أكرم هذا الزواج الكريم الطيب أن يدخل الإسلام لكي تكون كل زيجات الرسول مثلاً في التغلب على كثير من المشكلات الاجتماعية ولم تكن زيجات النبي قاصرة على تنفيذ الأوامر والركود فيما يسمونه بعصر الحريم وقصورهن عن المشاركة وأن يتسيد الرجل من أجل السيادة فحسب .. لقد كانت حياة النبي مع أزواجه أرقى مما نراه الآن في مجتمعاتنا من تفاهم ومشاركة في الرأي والالتزام بالطاعات والواجبات عن علم وعن بصيرة فقد كانت أمهات المؤمنين وغيرهن من النساء فقيهات وعالمات ومفسرات للقرآن، وهناك تفسير عائشة رضي الله عنها، وتفسير أم سلمه وغيرهما ... لقد كان الأمر أشد على النبي من تحمل كل متطلبات الدنيا وهو يؤدى رسالته ولقد كانت طبيعة محمد البشرية تقوى فوق كل الأزمات من أجل إقامة الدعوة قال تعالى مخاطبا إياه ( إنا سنلقي عليك قولا ثقيلا ) إنها فرائضه وحدوده . لقد اختار الله عزوجل محمداً للقيام بكل هذه التكاليف بعد اختبار قدراته وصبره وطاعته وقوة نفسه للقيام بهذه المهام .يخوض المغرضون في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم خاصة زيجاته وتجاهلوا أخبار السيرة عندما عرض عليه المشركون المال والنساء والمناصب فرفضهم جميعا . كم نظرة المغرضين والحاقدين على النبي ضيقة وجاهلة وهم يتجاهلون كل يوم سقوط حياة أسرية كثيرة قائمة على علاقة رجل بامرأة واحدة عاجزة عن التقييم الصحيح .. يخضون فى زيجات الرسول ونسوا انحدار المستوى الاخلاقى من حيث انتشار الزنا في المجتمعات الغربية الذي فضلوه على تعدد الزوجات مما أدى إلى الانحراف المبكر عند الشباب وبدل من اللجوء إلى الشريعة التي تيسر الزواج في سن مبكرة من أجل الحصانة وصيانة المجتمعات إلا أنهم تركوا كل ذلك وأمسكوا الخوض في الحياة العفيفة والكريمة التي وصلت إلى قمة الرقى والتقوى في حياة النبي والصحابة والتابعين ورغم تعدد الزوجات إلا أن الحياة كانت مستقيمة أنتجت سلفاً صالحاً قوياً وأمام كل هذا سقطت في عصرنا كل القوانين الوضعية لتنظيم الحياة الاجتماعية ولن يجدوا مفرا من إتباع الشريعة الإسلامية وتطبيقها ولن يجدوا لسنة الله تبديلا .فلم نسمع في حياة السلف الصالح عن انتشار للأمراض التي تأتى من العلاقات المحرمة بل كان النسل قوياً تفوح في الرجال النخوة والشجاعة والقوامة وفى النساء الحياء والعلم والزهد والورع ولم تكن النساء أبدا مصدرا للضعف في صدر الإسلام فلقد كرمت المرأة وأعزها الله وحفظ حقوقها في جميع مراحلها من الأرملة والمطلقة والبكر والمُعيلة والمُسنة والأسيرة وحتى الطفولة وقد كانت عادة وأد البنات معروفة عند العرب في الجاهلية .
وللحديث بقية ..
تابعونا من فضلكم.

هناك 15 تعليقًا:

fashkool يقول...

الاخت العزيزه أمل لماذا يتجاهلون ان الرسول رفض الملك اعزازا للدين ولما ذا لا يتكلمون عن اصرار الرسول على توزيع الغنائم على المسلمين ولا يأخذ منها شيئ ولماذا يتجاهلون انه لو كان يريد المرأة كان من الايسر له ان يتخذهن جوارى وعبيد وكانت الجوارى محظيات للملوك وحلالا لهم فى حينها .. ان هذه النقطة هى ما يعتقدون انها نقطة ضعف فى الاسلام وفى رسولنا الكريم ولكنه لم يكن يتزوج للزواج .. بل كان يتزوج للتشريع ولماذا ينسون اساءات اليهود للرسل والانبياء ولماذا ينسون قتلهم زكريا وحادثة الراقصه سالومى .. انهم لا يستطيعون الهجوم على اليهود الذين شبه لهم انهم صلبوا عيسوا لانهم اقوياء ونحن المسلمون ضعفاء كأضغاث السيل ولذلك الهجوم علينا دوما فليتقوى المسلمون وسنرى انهم لا يملكون سبيلا لمهاجمة ديننا .. وبارك الله فيك والهمك الحجة .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

فركشاوي ..ناوي يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.
سيدتي ..ان المعاول التي تحاول تشويه صوره دين الله لن تستطيع . وبالتالي ذهبوا الي ما يمكنهم رغم عجزهم الي التشكيك في صاحب الرساله ...وأقول لن تكون اسلحتهم ومعاولهم اقوي من سابقيهم ..لماذا نقول الأديان ؟ سؤال يحرق ما تبقي بعقلي من عقل ..هو سيدتي دين واحد ..دين الله ..المسيحيه واليهوديه ..شرائع سماويه واصحابها رسل وانبياء بشروا جميعهم بالشريعه الغراء والرساله الخاتمه شريعه السماء التي ارتضاها رب العباد دينا لعباده .
وهؤلاء الجهله ذهبوا مذهبا اخر لهدم هذه الشريعه التي تستمد شرعيتها من السماء بالخوض في معارك جانبيه تبعدنا عن الركن الاساسي من اركان الدين .
وهو أعلاء كلمه الله ...وسيره الرسول والصحابه رضوان الله عليهم مثل حي في كيفيه اعلاء كلمه الله ..ومن بعدهم علماء الامه الذين وضعوا القواعد والنصوص الشرعيه التي ابعدنا عنا المتحضرون والمجددون بدعوي انها قديمه .يعودون رغم انوفهم اليها ليتك سيدتي تنظرين في مقاصد الشريعه .لم يأت دستور في العالم بهذه النقاط الخمس وهي مقاصد الشريعه...
(1)الحفاظ علي الدين
(2)الحفاظ علي العقل.
(3)الحفاظ علي النفس .
(4)الحفاظ علي المال.
(5)الحفاظ علي النسل .
لقد بدأ الشيطان بهدم البيت من القمه
وهو يمهد بأفساد القاعده ...قالوا لا دين في السياسه ولا سياسه في الدين .
قالوا دوله علمانيه لا تستمد علومها و شرائعها من الدين ..من اين نستمد العلم اذن ..من داروين ..ام من عقول قاصره تافهه .
الاهتمام بالحفاظ علي ديننا ..وعقولنا وانفسنا ومالنا..ونسانا (أولادنا ) من اولويات مقاصد ديننا .
آسف ...للأطاله ...وفقنا الله واياكم للفهم والوعي الصحيح .

ن يقول...

السلام عليكم
الاستاذ / فشكول
إضافة ممتازة وياليتنا جميعاً نملىء الاجواء حولنا ردوداً على كل الاتهامات سنفهم يا سيدى وسنتعلم الدرس من الجديد وستصحو الامة من جديد مع تغيير نمط الحوارات وتبدأ الايادى فى البحث والتنقيب وتعمل العقول ستصحوا الامة على الغد المشرق بإذن الله عندما نغير ما بأنفسنا فيعفوا عنا الله وينصرنا فى أحوالنا وأعمالنا .. ألهمنا الله وإياك الحجة..ونتمنى من حضرتك مزيداً من التذكرة كى لا ننسى .
مع خالص تحياتى

ن يقول...

السلام عليكم
الاستاذ / فركشاوى
تعليق حكيم .. عقل مستقل وواعى
هناك مشكلة لدى المجتمعات الاسلاميةمنذ زمن وهى إعمال العقل فى أمور العقيدة مشكلة واجهها الكثيرون وسيرة أبن رشد شاهدة على ذلك ومن بعده علماء كثيرون
وشاهد أكبر هوإحراق كتب ابن رشد وغيره وهذه المشكلة التى لايزال صعب التغلب عليها رغم عصرنا وتقدم تكنولوجيا المعلومات وتقبل الامم لكل ما هوجديد الا مسألة إعمال العقل فى الدين والمطلوب دائماً هو عليك تقبل الامور دون تفكير إحفظ وطبق كما طبق السابقون حتى ولو كان بينك وبينهم قرون .لقد حثنا الله عزوجل على إعمال العقل للخروج باللأدلة والنتائج وذلك فى قوله تعالى. (إن في خلق السماء والأرض واختلاف الليل والنهار لآياتٍ لأولي الألباب * الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار* ).
لسنا نحن من يقول الاديان أخى الكريم بل خرجنا فى عصرنا الى واقع يمزق هذه الوحدة الازلية وذلك فى قوله تعالى
{قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إلى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} [البقرة:136]
أن الذى يحدث الان ومنذ زمن مضى للعمل على تمزيق هذه الوحدة هم الساسة ومن لهم مصالح وراءهذا التمزق والنزاع والصراع وزرع الكراهية .. فمهلاً أخى ورفقاً فأول الغيث قطرة ونحن وغيرنا وكل من لهم عقول يستعملونها قطرات من هذا الغيث .
حكمتك مفهومة لمن يريد أن يتفهم .
مع خالص تحياتى

fashkool يقول...

استاذتناالعزيزه أمل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. سعدت بزيارتك اليوم جذا وارجو ان تكونى قبلتى اعتذارى وبعدين حضرتك باعته رابط وورطتينى فى بحث وقعدت ابحث واعك لحد ما وصلت بضربة حظ عن رئيس الجمهوريه فى مدونة (والله ماأنا فاكر اسمها ايه) والراجل عمال يقلب فى القنوات تك .. تك .. تك والاخر مخه ضرب وعايز يبقى رئيس جمهوريه قال .. قال .. هو فيه حد ممكن يكون رئيس جمهوريى الا اتنين بس وما فيش تالت لهم .. قولى له اصحى من النوم والا حبايبنا الحلوين يصحوك. انت عندك كام مدونه لقيت كبشة مدونات وفتحتهم ولقيت بوستات قديمه .. لكن قريت كلهم.. هو ايه الحكايه .. على العموم قريت واستمتعت ت.. وقلت بما انك هاجره المدونات دى يبقى (ن) هى اللى بتجمعهم كلهم اجى عند نون واقول .. تحياتى

Soul.o0o.Whisper يقول...

ن


بأعتذر عن التأخير فى الرد و فى زيارتك
لكن قريب جدا هتلاقينى عندك

و دايما سباقة يافندم
ربنا ما يحرمنا منك



خالص تحياتى

محمد الجرايحى يقول...

الأخت الفاضلة: أمل فتحى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لفت نظرى تعليقاتك فى بعض المدونات وهى تعليقات تميزت بالوعى والنضج والرقى وسعة الرؤية .
وكان لابد من زيارة لمدونتك والتى أثارت إعجابى بهذا الجهد الرائع .. وهذه الأطروحات الجادة والهامة والتى تنبئ عن هذه مدونة لها هدف ومنهاج .
أختى : هل سمعت يوماً من يهاجم ( بوذا) أو ( كونفويشوس )أو 0 زاردشت ) أو غيرهم ممن هم على شاكلاتهم؟؟؟
بالطبع لا .. لآنهم باطل والباطل لايحارب باطلاً مثله .
وإنما ( محمد ) صلى الله عليه وسلم هو دائماً المحارب لأنه الحق الذى يخشاه الباطل....

تقبلى تقديرى واحترامى
بارك الله فيك وأعزك
أخوك
محمد

أحــوال الهـوي يقول...

لن اطيل فلقد احسنت و اسهبت
و السؤال ما هو حصاد المتشككين من عشرة قرون حصادهم انتشار الاسلام و علو رايته و ذهبت محاولتهم ادراج الرياح
و الله متم نوره و لو كره الكافرون

تحياتي

لكل الناس يقول...

السلام عليكم ورحمة الله

أختى العزيزة
سرنى ما كتبت وما قلت
وسرنى ما علق عليه الأستاذ محمد الجرايحى
فعلاً أنه الحق لذا يهاجم

ولى عندك طلب
مثل زكريا بطرس هذا لا يجب ذكر اسمه كثيراً يكفيك ذكره مرة ثم الإشارة إليه بلفظ (هذا) أو (اللى ما يتسمى)

لأن ذكره بهذا الشكل يجعله يتمادى فيما يفعل
ولقد تعرض الرسول فى حياته لأكثر من هذا ولم يفعل مثلما نفعل ولم يهتم بالرد القولى ولكنه اهتم بالرد العملى وأنشأ جيلا خضعت له الدنيا

تعالى نرى كيف السبيل إلى حل مشكلة أولى من مشكلة هذا الذى يتحدث عن جهل

ألا وهى كيف نجعل المسلمين إيجابيين مع سرعة التغيير؟
هذه دراسة أولى بالطرح وأتمنى أن تطرحيها وتتبنيها فأنت أقدر على ذلك منى ومن أى شخص آخر

وأشكر لك اهتمامك وإتقانك وحرصك على الدين
وفقك الله لما يحبه ويرضاه

ن يقول...

السلام عليكم
أخى الكريم محمد الجرايحى أهلا وسهلاً بحضرتك وشرفتنى بزيارتك .لقد تصفحت مدونتك التى أعتبرها قدوة حسنة للتدوين والحقيقة أن كل موضوع فيها هادف وثرى بالمعلومات والقضايا الهامة كما لفت نظرى التزامك بميثاق الكلمة الشريفة الحرة .
أخى الكريم
الاسلام لدى الغرب محل دراسة وهم يعلمون جيداً ما هو الاسلام وماذا سيكون مصير المسلمين لو التزموا بتعاليمه لذلك فالحرب عليه شرسة هى حرب على الحق هى حرب الجهلاء على العلم هى حرب الشر على الخير( وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ *فَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ ).
والله المستعان
مع خالص تحياتى

ن يقول...

السلام عليكم
لكل الناس
أخى الكريم شكراً لملاحظاتك الدقيقة السابقة لموضوع الحكمة والذى قمت بتغير آخر فقرة من الموضوع بناءاً على ملاحظتك .
وأشكرك على المتابعة الدائمة وكل من يساهم بالرأى فى هذه المدونة .
أخى الكريم .. إن ما نكتبه الان هو بمثابة تأريخاً لحاضرنا سوف نتركه ذات يوم لأبنائنا وأحفادنا خاصة لمن يعمل على تجميع مدوناته كمرجع أساسى فى أرشيف مكتبته لتبقى ذات يوم ميراثاً من ضمن ميراث أبنائه فماذا لو ذكرت فى هذا التأريخ كلمة (اللى ما يتسمى )
وكيف سيعرف من بعدنا ما كان لدينا من أحداث وماذا لو بحثوا عن (
اللى مايتسمى) ولم يجدوه فنكون فى نظرهم مضللون للحقائق وذكر أسم زكريا بطرس أو غيره ممن يحاربون الاسلام لن يكون يوماً تكريماً فلقد ضجت الكتب بكثير من الاسماء التى أسأت الى الاسلام ولم يزيدهم هذا شرفاً بل كانت وبالاً عليهم فى كل وقت بما فعلت أيديهم ولم يذكرهم التاريخ بجميل ناهيك عن ذلك فلقد ذكر الله عز وجل أسماء الاقوام الذين حاربوا الله ورسوله والمؤمنين فظلت أسمائهم تردد حتى الان ملعنون فى كل وقت بعصيانهم . وكونه يتمادى كلما ذكرناه فى حديث فهو ماض فى طريق الشيطان قبل أن نذكره إنما ما يزعجه هو أن يبقى إسمه عبرة عبر الزمن فى الجحود والنكران والتطاول على الاسلام وإعلان الحرب على الله ورسوله قال تعالى ( وَسَكَنْتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الْأَمْثَالَ ).

نحن نذكر بأمانة ما يجرى فى زمننا ومن يدرى ربما أراد الله لنا أن نسطر التاريخ بأنفسنا حتى لا يغيره أحد من بعدنا والامر أولا وأخيراً لله قال تعالى
( وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ * مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ * وَأَنْذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُوا رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ مَا لَكُمْ مِنْ زَوَالٍ *)
مع إحترامى لكل نقد موجه يمكن العمل به على أحسن حال.
مع خالص إحترامى

لكل الناس يقول...

السلام عليكم ورحمة الله

أشكرك على الرد والإفادة

لقد اقتنعت بوجهة نظرك
لكن ما كنت أقصده أن هناك أولى من هذا لأن الذى لا يعرف طعم العسل لا يستطيع الحكم عليه

وأنت هنا تتطرقين إلى أشهى المأكولات ليس العسل فحسب ورسالتنا يجب أن تكون للناس جميعا ليس للمثقفين فحسب فدعوتنا للعالمين فما بالك والعالمين لا يعرفون شيئاً عن دينهم ولا كيف يمارسونه لذا فأرجوا منك أن تتقبلى وجهة نظرى المتواضعة وأشهد أنى اقتنعت بكلامك فى كونك تسميه لتعرفيه للناس

وأحببت ذكرك لهذا الكلام بأنه تاريخ
وأرجو الله أن يتقبل منا

جزاكم الله خيرا على اهتمامك
وأشعر أننى أتحدث مع داعية من الطراز الأول

البحث عن أنا شىء جنونى يقول...

اسف انى هكتب خارج نص الموضوع

يله ضيف / ضيفى مدونتك حسب القسم بتاعك وخلى العالم يتعرف عليك

وادى لغيرك فرصة يقرا خطوط قلمك

خلى البحث عنك اسهل

اتبع اللينك ده

مدونه كل العرب

http://arabwriters.blogspot.com/

fashkool يقول...

لأ دا ما قالش ماشيه بالبركه وبس .. دا قعد يخطرف ويهذى بكلام غير مفهوم ويقول .. يا دهوتيييييى..واتحزم وقعد يرقص زى المجنون.. كل عام وانت بخير والى اللقاء بعد العيد ان شاء الله.. تحياتى

fashkool يقول...

الاستاذه آمال
وفيه ناس تانيين بتقول ان الكمبيوتى قعد يقول .. يا دهوتيييييييى .. وقعد يخرف ويميل يمين وشمال لحد ما طق وولع وطلع دخان كل عام وانت بخير ونتقابل بعد العيد